العودة   :: عالمـ الناشئة :: > ¬°•| العـــآمــَة |•°¬ > عالم الريـآضــَة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-03-2011, 07:15 PM   #1

الناشئ حميد علي
عضو مميز

الناشئ حميد علي غير متواجد حالياً

 رقم المستوى : 3322
 تاريخ التسجيل : Dec 2010
 العمر : 23
 الاقآمة : shj
 المشآركآت : 719
 النقاط : الناشئ حميد علي has a spectacular aura aboutالناشئ حميد علي has a spectacular aura about
 تقيم المستوى : 9

افتراضي الكثيري وعوانة يمنحان السعادة للابيض<<ودية>> سوريا


| . . السـلام عليـكم . . |



سيطرة بيضاء وهدفان ملعوبان في الشوط الثاني

الكثيري وعوانة يمنحان السعادة للأبيض في «ودية» سوريا

طمأن منتخبنا الوطني لكرة القدم الشارع الرياضي مؤكداً جهوزيته الفنية والبدنية على بعد أيام قليلة من انطلاق نهائيات أمام آسيا بالعاصمة القطرية الدوحة، ونجح في تحقيق فوز رائع على نظيره وضيفه المنتخب السوري (‬2/‬0) بتوقيع البديلين سعيد الكثيري (ق ‬63)، وذياب عوانة (ق ‬89) وذلك في المباراة الودية التي جرت بينهما مساء أمس على ملعب إستاد خليفة بن زايد بالعين، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات أمم آسيا بالعاصمة القطرية الدوحة.
دخل المنتخبان إلى أرضية الملعب وهما يأملان في تقديم صورة جيدة يطمئنان بها جمهور بلديهما قبل أيام قليلة من انطلاق نهائيات أمم آسيا بالعاصمة القطرية الدوحة، وهو ما يفسر البداية السريعة للمباراة، حيث تبادل الطرفان الألعاب والمحاولات الهجومية خلال الدقائق الأولى ولكن دون خطورة تذكر على المرميين.
وبدا الأبيض الإماراتي أكثر استحواذا على الكرة مع رغبة واضحة في الوصول لمرمى المنتخب السوري الضيف، حيث قاد عددا من الهجمات عن طريق كل من إسماعيل الحمادي على الطرف الأيسر ومحمد الشحي على الطرف الأيمن إلا أن الدفاع السوري لعب بتمركز جيد وتصيد عددا من الكرات المرفوعة أمام المرمى قبل أن تصل لرأس المهاجم أحمد خليل.

خطورة سورية
وظهرت أول هجمة خطيرة للمنتخب السوري الضيف بعد مرور ‬13 دقيقة عندما انطلق اللاعب وائل عيان من الجهة اليمني لمرمى منتخبنا وحاول عكس الكرة أمام مرمى خصيف إلا أن المدافع خالد سبيل كان يقظا فحول الكرة إلى ركلة ركنية انتهت في أحضان حارس مرمى الأبيض علي خصيف.
ورد منتخبنا بهجمة سريعة بعد دقيقة واحدة فقط عبر انطلاقة سريعة لإسماعيل الحمادي الذي رفع كرة خطيرة أمام المرمى، لكنها لم تجد من يتابعها لتمر إلى خارج الملعب وتضيع فرصة لمنتخبنا.
وكاد أحمد خليل يسجل هدف التقدم لمنتخبنا الوطني في الدقيقة (‬20) عندما استفاد من تمريرة إسماعيل الحمادي وانفرد تماما بالمرمى، إلا أن تسديدته الأرضية مرت إلى جوار القائم بقليل.

ضغط إماراتي وتراجع سوري
ومرة أخرى عاد منتخبنا ليهدد مرمى الضيوف عن طريق إسماعيل الحمادي هذه المرة، حيث انخرط اللاعب بعمق الدفاع وسدد كرة قوية ارتدت من الحارس قبل أن يشتتها الدفاع، فيما سقط عمر عبدالرحمن داخل المنطقة مطالبا بركلة جزاء إلا أن الحكم العماني يعقوب عبد الباقي أمر بمتابعة اللعب.
وبينما أحكم منتخبنا السيطرة على مجريات اللعب وهيمن تماما على منطقة المناورة ضاغطا بقوة على منطقة المنتخب السوري، تراجع هذا الأخير بكلياته إلى منطقته معتمدا على الهجمات المرتدة والتي لم تشكل خطورة تذكر على مرمى الحارس علي خصيف.
ومع مرور الوقت بدأ المنتخب السوري في حالة أفضل مما كان عليه، ليقود عددا من المحاولات الهجومية عن طريق جهاد الحسين وفراس الخطيب إلا أن دفاع منتخبنا الوطني ومن خلفه الحارس علي خصيف تصدي للأمور بحسم ويقظة لينتهي شوط اللعب الأول بالتعادل من دون أهداف.

تبديلات إماراتية وضغط سوري
ومع بداية شوط المباراة الثاني أجرى مدرب منتخبنا الوطني السلوفيني كاتانيتش تعديلين في صفوف الأبيض الإماراتي بخروج كل من محمد الشحي وعمر عبدالرحمن ودخول ذياب عوانة وإسماعيل مطر، فيما بدأ المنتخب السوري هذا الشوط بقوة ورغبة أكبر في الوصول لمرمى الأبيض الإماراتي ليكسب خلال الدقائق الخمس الأولى أربع ضربات ركنية على التوالي ولكن دون أن يستفيد من أي منها.
وتابع المنتخب السوري الضيف ضغوطه ليكسب المزيد من الضربات الركنية، فيما أظهر دفاع منتخبنا الوطني ومن خلفه الحارس علي خصيف استبسالاً رائعاً في إبعاد الخطورة عن مرماه.

الأبيض يعود إلى خطورته
وبعد استحواذ سوري خلال الدقائق الأولى عاد الأبيض الإماراتي إلى أجواء اللعب ومن هجمة إماراتية منظمة وصلت الكرة إلى البديل إسماعيل مطر الذي مررها بدوره وبذكاء إلى أحمد خليل ليواجه هذا الأخير الحارس السوري إلا أنه سدد الكرة فوق العارضة، قبل أن يستبدله مدرب منتخبنا الوطني ويدفع مكانه بسعيد الكثيري وذلك بعد مرور ‬13 دقيقة على شوط اللعب الثاني.

هدف إماراتي أول
وأثمرت جهود منتخبنا الوطني في الدقيقة (‬63) عندما تسلم خالد سبيل الكرة وانخرط بالجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية خطيرة أمام المرمى السوري ليقابلها البديل سعيد الكثيري ويحولها بذكاء في المرمى مسجلاً أول أهداف منتخبنا الوطني وسط هتاف الجمهور الإماراتي.
وبعد تخلفه بهدف اندفع المنتخب السوري للهجوم بغية تعديل النتيجة والعودة للمباراة ليقود عددا من الهجمات والتي تصدى لها دفاع منتخبنا بفدائية ويقظة تامة.

تبديلات متتابعة وإثارة مستمرة
واعتبر مدربا الفريقين المباراة فرصة مثالية لتجريب أكبر عدد ممكن من اللاعبين، بقصد الوقوف على مستواهم وجهوزيتهم قبل انطلاق نهائيات الدوحة ليستبدلا عددا كبيرا من اللاعبين في الجانبين، لتستمر إثارة المباراة وقوتها بسبب اللياقة البدنية العالية التي كان عليها البدلاء، لتتطاير الفرص هنا وهناك بصورة متتالية، خاصة من جانب منتخبنا الوطني الذي وضحت رغبته الكبيرة في تعزيز تقدمه بهدف ثان.

عوانة يعزز تقدم الأبيض برأسه
وقبل دقيقة واحدة فقط من نهاية المباراة تهيأت لمنتخبنا الوطني فرصة عن طريق ركلة ركنية تصدى لها إسماعيل مطر ورفعها بصورة مثالية أمام المرمى السوري ليترقي البديل ذياب عوانة فوق الجميع ويحول الكرة برأسه في قلب المرمى مسجلاً الهدف الثاني للأبيض الإماراتي، لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا الوطني بهدفين دون مقابل، ليؤكد بذلك جاهزيته لخوض النهائيات الآسيوية.



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة






جميع الحقوق محفوظة لعالم الناشئة